الرئيسية - اخبار محلية - عاجل | إنقلاب في شوارع العاصمة والمواطنين يقتحمون مقر القيادات البارزة وسط إطلاق نار كثيف للمليشيات بعد خروج الوضع عن السيطرة( فيديو)
عاجل | إنقلاب في شوارع العاصمة والمواطنين يقتحمون مقر القيادات البارزة وسط إطلاق نار كثيف للمليشيات بعد خروج الوضع عن السيطرة( فيديو)
الساعة 09:10 مساءً

عاجل | إنقلاب في شوارع العاصمة والمواطنين يقتحمون مقر القيادات البارزة وسط إطلاق نار كثيف للمليشيات بعد خروج الوضع عن السيطرة
 

قالت مصادر خاصة في العاصمة اليمنية المؤقتة لـ”مجتهد نيوز” أن شرارة الثورة انطلقت قبل قليل في مدينة كريتر، وعددا من المدن والأحياء في عدن . وإن تظاهرة غاضبة وانتفاضة كبرى شارك فيها المئات من المواطنين من كريتر صوب مقر التحالف العربي بعدن .

 تكملة الخبر في الأسفل


أخر الأخبار من نبأ:

 

 

 


 

وأفادت المصادر بأن مئات المواطنين من أبناء الجنوب احتشدوا، ، إلى ساحة مقر قيادة التحالف التحالف في عدن، مطالبين بتحسين الخدمات والوضع المعيشي وتوفير الكهرباء .

واوضحت المصادر بأن مئات المتظاهرين قطعوا “شارع الملكة أروى” خصوصا “ساحة البنوك” في مدينة كريتر، فيما أغلق آخرون نفق “القلوعة” المؤدي إلى ساحل جولدمور بمدينة التواهي وأشعلوا إطارات السيارات.

ووفق وكالة الأناضول، فقد أغلق المشاركون في المظاهرات شارع أروى بمدينة كريتر، ونفق القلوعة، وأحرقوا الإطارات ومنعوا حركة السيارات، ما تسبب في اختناقات مرورية كبيرة.

وأشارت مصادر محلية بأن مئات المتظاهرين وصلوا مساء اليوم الثلاثاء إلى أمام بوابة قصر معاشيق الرئاسي، مرددين هتافات غاضبة.

وانطلقت التظاهرة التي توجهت صوب قصر معاشيق الرئاسي من وسط كريتر.

وتوعد المتظاهرين بأن تشمل الاحتجاجات جميع أحياء ومدن محافظة عدن، حتى يتم وضع حدٍ للأزمة الاقتصادية الكبيرة وتردي الخدمات.

وشهدت العاصمة عدن إطلاق نار كثيف مساء اليوم الجمعة تزامنا مع احتشاد مئات المواطنين إلى ساحة مقر التحالف السعودي الإماراتي.

وفي السياق ذاته، انتشرت قوات أمنية كبيرة تابعة للانتقالي الجنوبي في محيط مقر التحالف بعد محاولة المواطنين اقتحام مقر القيادات السعودية والإماراتية.

فيما أكدت المصادر ميدانية أن مليشيات الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا أرسلت طقوم واليات عسكرية مكثفة. إلى ساحة الاحتجاجات في محاولة لقمع المتظاهرين المناوئة للتحالف وسلطة الانتقالي في عدن.

يأتي ذلك عقب تدهور الأوضاع الاقتصادية والعملة المحلية في المحافظات الجنوبية، الأمر الذي أدّى إلى غياب الخدمات الأساسية للمواطنين.

 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص