الرئيسية - عربي ودولي - مظاهرات السودان.. مظاهرات حاشدة تصل هذه اللحظات محيط القصر الجمهوري بالعاصمة واستنفار أمني غير مسبوق وسط اطلاق قنابل مسيلة للدموع
مظاهرات السودان.. مظاهرات حاشدة تصل هذه اللحظات محيط القصر الجمهوري بالعاصمة واستنفار أمني غير مسبوق وسط اطلاق قنابل مسيلة للدموع
الساعة 08:54 مساءً

وصل آلاف المتظاهرون السودانيون، مساء اليوم الأحد، محيط القصر الجمهوري في الخرطوم، الأمر الذي أجبر قوات الشرطة على الإنسحاب.

وكان أطلقت قوات الأمن السودانية الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين في محاولة لمنع تقدم المسيرات المؤيدة للديمقراطية في العاصمة الخرطوم باتجاه القصر الجمهوري.

 تكملة الخبر في الأسفل


أخر الأخبار من نبأ:

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

ويشارك الآلاف من السودانيين في المسيرات، التي دعت إليها أحزاب سياسية وتجمعات نقابية ومهنية في السودان، للتعبير عن رفض الانقلاب العسكري وللمطالبة بحكم مدني، وذلك بالتزامن مع الذكرى السنوية الثالثة للثورة السودانية، التي أطاحت بحكم الرئيس عمر البشير.


 
وحث رئيس بعثة الأمم المتحدة في السودان فولكر بيرتس قوات الأمن السودانية على احترام حق المتظاهرين في الاحتجاج والتعبير السلمي.


 
وهتف المتظاهرون بشعارات ضد قائد الجيش ورئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان، الذي قاد الانقلاب العسكري في 25 من أكتوبرالماضي. ومن أبرز الشعارات التي رفعت “الشعب يريد إسقاط البرهان” و “لا تفاوض، لا شراكة ولا شرعية”.

وكانت قوات الأمن في ولاية الخرطوم قد استبقت المظاهرات بإغلاق الطرق الرئيسية وجميع الجسور التي تربط مدن العاصمة الثلاث، الخرطوم وأمدرمان والخرطوم بحري.

وأعلنت السلطات السودانية الأحد عطلة رسمية في البلاد بمناسبة حلول الذكرى الثالثة للثورة.
وانطلقت مسيرات مؤيدة للديمقراطية في العديد من المدن والبلدات السودانية بهذه المناسبة. ونظم هذه المسيرات متطوعون منخرطون فيما يسمى بلجان المقاومة.

ويدين الكثير من السودانيين الاتفاق الذي وقعه رئيس الوزراء عبدالله حمدوك مع الجيش على تقاسم السلطة. ويطالبون بحكومة مدنية خالية من العسكريين.

لكن حمدوك أعاد التأكيد على موقفه، في خطاب في الذكرى الثالثة للثورة، بأنه عقد الاتفاق مع الجيش ليس من أجل مصالح شخصية أو تحت ضغط من أحد وإنما من أجل حقن الدم السوداني.

وقال رئيس الوزراء إن البلاد “تواجه تراجعا كبيرا في مسيرة الثورة”، مشيرا إلى أن “ذلك التراجع يهدد أمن واستقرار البلاد ووحدتها”.

وشدد حمدوك على ضرورة توافق القوى السياسية على ميثاق سياسي لإنجاز ما تبقى من قضايا الثورة كالسلام والأمن ومعيشة الشعب. ودعا المشاركين في مظاهرات ومسيرات الأحد إلى الالتزام بالسلمية، التي هي من شعارات الثورة، كما قال.

كما أكد البرهان، في كلمة، بمناسبة ذكرى الثورة، عزمه الوصول إلى دولة مدنية عبر انتخابات حرة ونزيهة عقب نهاية الفترة الانتقالية.


 
يشار الى خروج مظاهرات ومسيرات احتجاجية، منذ الانقلاب العسكري، للتعبير عن رفض الانقلاب والمطالبة بالحكم المدني الخالص.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص