الرئيسية - منوعات - ماتت من البرد لتنقذ طفليها.. العثور على جثة لاجئة أفغانية بعد "تجمدها"
ماتت من البرد لتنقذ طفليها.. العثور على جثة لاجئة أفغانية بعد "تجمدها"
الساعة 12:04 صباحاً

أفادت وكالة أنباء "ديميرورين" يوم  الأحد الماضي ، أن لاجئة أفغانية فقدت حياتها بسبب البرد القارس على طول المعبر الجبلي بين إيران وتركيا، حيث عثر عليها متوفية إثر تجمدها من البرد، أثناء محاولتها دخول تركيا بشكل غير نظامي برفقة طفليها.

فقد أشارت وسائل إعلام تركية إلى أن الحادثة وقعت يوم السبت، في قرية بيليسور الإيرانية القريبة من الحدود التركية، حيث قامت الوالدة بخلع بعض ملابسها وألبستها لطفليها، بمحاولة منها لإنقاذهما من البرد القارس والصقيع الشديد، فضحت بحياتها متجمدة من البرد في المكان نفسه.

 تكملة الخبر في الأسفل


أخر الأخبار من نبأ:

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

وتداولت مواقع تركية صورًا قيل إنها التقطت من قبل القرويين وأظهرت أن الأم كانت قد وضعت جواربها في أيدي أطفالها قبل وفاتها، في حين لفّت هي قدميها بأكياس نايلون وبحسب موقع DHA، نجا طفلاها اللذان تتراوح أعمارهما بين 8 و9 سنوات، من الموت المحتم.

كما أشار الموقع إلى أنّ القرويين ساعدوا الطفلين اللذين تورّمت أيديهما من شدّة البرد.

وبينما ذكرت التقارير الأولية عن الحادث أنه تم العثور على الأسرة على الجانب التركي من الحدود، أكدت محافظة فان في بيان صدر عبر تويتر، أن الحادثة وقعت خارج حدود تركيا.

وقالت المحافظة إن "هذا الحادث المزعج لم يحدث داخل حدود بلدنا ولكن في قرية تسمى بيليسور في جمهورية إيران بالقرب من الحدود التركية، وتم تسليم الأفراد إلى الجنود الإيرانيين من قبل القرويين".

وبحسب الصحافية هيفال أرسلان، اعترضت السيدة التي كانت مع طفليها عاصفة ثلجية قاسية، حيث سبق وذكرت تقارير إعلامية محلية أن أربعة أشخاص على الأقل لقوا مصرعهم في الجزء نفسه من الحدود الشهر الماضي.

يذكر أنه عقب الأحداث السياسية الأخيرة في أفغانستان وانسحاب الجيش الأميركي من البلاد، بدأ الآلاف من المهاجرين غير النظاميين محاولة الدخول إلى تركيا عبر إيران منذ يوليو/ تموز.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص